5فبراير 2012 /// بمناسة ذكرى المولد النبوي الشريف إطلاق سراح الشيخ حسن الكتاني       
26-11-2009 // بيان لجنة التضامن مع الشيخ حسن الكتاني‏
2009-11-26
بسم الله الرحمن الرحيم

لجنة مســـــاندة المعــتقــل الرباط: 26/ 11/ 2009
السياسي حسن الكتاني
المنسقية

بيان حول إضراب عن الطعام

تعرب "لجنة مساندة المعتقل السياسي حسن الكتاني" عن كامل أسفها واستنكارها للوضع المزري الذي يمر به العلامة الداعية مولاي الحسن ابن مولاي علي الكتاني، والذي تسبب في إعلانه إضرابا مفتوحا عن الطعام إلى أن يشهر الله حقه ببراءته من التهم المنسوبة إليه.
وإننا نعتبر التضييق على الشيخ حسن الكتاني حلقة ممنهجة من حلقات التعسف التي بدأت بسلسلة من المحاكمات الماراتونية الجائرة والتي عرفت في مختلف مراحلها جملة من الخروقات التي سجلها في حينها محامو الدفاع والمتتبعون للملف من جمعيات حقوقية ومنظمات المجتمع المدني، هذا في الوقت الذي تتنادى فيه مختلف الحساسيات والفعاليات الوطنية بضرورة تخليق وإصلاح الجهاز القضائي وتمتيع البلاد بسلطة قضائية مستقلة لا يمكن بدونها الحديث عن دولة الحق والقانون والمؤسسات.
وفي نفس السياق، وإمعانا في الخرق والتعسف، فقد تمادت إدارة السجون في التضييق على العلامة الكتاني، وذلك بمنعه من الانتقال للسجن المركزي بسلا، الذي يقرب من سكن أهله، ما تسبب في مشاق طويلة وعسيرة عانى منها أهله وذووه الأمرين من أجل زيارته، علاوة على المضايقات المتواصلة التي يتعرض لها ذووه حين زيارته، انتهت بفرض الزيارة في قبو تحت الأرض في ظروف لا تصلح للحيوان بله أن تصلح للإنسان، أو أن تصلح لأسرة بذلت أنفس العطاء خدمة للوطن والبلاد والدين.
من أجل ذلك؛ فقد قرر الأستاذ العلامة مولاي الحسن الكتاني القيام بإضراب مفتوح عن الطعام، إلى أن تعلن براءته من التهم المنسوبة إليه، ويعانق الحرية التي حرم منها لنحو سبع سنوات.
وإن "لجنة مساندة المعتقل السياسي حسن الكتاني" لتعلن عن كامل تضامنها ومناصرتها له، وتطالب من كافة الهيئات الحقوقية والاجتماعية والسياسية التضامن معه، والدفع من أجل إطلاق سراحه في أقرب وقت، كما أننا نحمل الجهات المعنية بالأمر مسؤولية أي ضرر صحي أو نفسي قد يطال العلامة الكتاني. {ولينصرن الله من ينصره إن الله لقوي عزيز}.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

منسق اللجنة: محمد خليدي