5فبراير 2012 /// بمناسة ذكرى المولد النبوي الشريف إطلاق سراح الشيخ حسن الكتاني       
التجديد / 15-7-2009 // الشيح حسن بن علي الكتاني: الدولة لم تثبت من فعل أحداث 16 ماي فكيف نتحمل جريرة ما لم نفعله بل ما ننكره ولا نوافق عليه
2009-07-15
التجديد / 15-7-2009 // محاورنا اليوم من خلف القضبان، الحسن بن علي الكتاني ، ولد بمدينة سلا المغربية يوم 7 رجب سنة 1392هـ، ودرس دراستي الابتدائية بمدارس الظهران الأهلية بالمملكة العربية السعودية، وأكمل دراسته بمدرسة منارة جدة الأهلية، إلى أن نال الشهادة الثانوية سنة 1409هـ.

وانتقل بعد ذلك إلى الرباط فدرس في المعهد العالي العالمي علوم الإدارة والاقتصاد باللغة الإنجليزية (IHEM) إلى أن نال شهادة الإجازة سنة 1416هـ. ثم شد الرحال إلى الأردن، حيث استقر في عاصمتها عمان، ودرس في جامعة آل البيت الماجستير في الفقه والأصول، وكانت رسالته عن +فقه الحافظ أحمد بن الصديق الغماري دراسة مقارنة؛ ثم رجع إلى المغرب سنة 1420هـ. ودرس في مسجدي مكة المكرمة بسلا ومسجد الضياء بحي النهضة بالرباط، كما تولى خطبة الجمعة بمسجد مكة .

ويوم 18 فبراير ,2003 تم اعتقاله وبقي بسجن سلا مدة إلى أن حصلت أحداث 16 ماي الأليمة، ليحاكم بتهمة التنظير للإرهاب، وللفكر السلفي الجهادي، وحكم عليه بـ20 سنة سجنًا في شعبان سنة 1424هـ.


ما هي أهم التحولات التي رصدتموها في السنوات العشر الأخيرة في المجال الديني بالمغرب؟

مما ينبغي التنبيه له هو أن المغرب كان يخضع لمنظومة دينية واجتماعية تحكمه لمدة قرون، لكن تلك المنظومة انهارت بفعل الاحتلال الفرنسي والتأثر به، وكذلك بفعل اختلاط المغاربة وتأثرهم بالعديد من الحركات التغييرية في المشرق الإسلامي.

وقد أدى ذلك إلى تعرض المغرب لموجة تغييرية كبيرة أضعفت التزام الشباب وتدينه، وساعد على ذلك سيطرة النخبة المتفرنجة على أغلب المواقع الحساسة. غير أن الشعب المغربي لم تنطفئ جذوة الإيمان في قلبه، ولم تتوقف فيه حركة التدين وإن ضعف تأثيرها.

وإذا رجعنا إلى السؤال المطروح، ورصدنا الوضع الديني خلال سنوات العشر الأخيرة فإننا نلاحظ أن مظاهر التدين ظهرت بشكل كبير على قطاعات واسعة من الشعب المغربي بكافة فئاته العليا، والوسطى، والفقيرة الشعبية.

وسبب ذلك جملة من العوامل مجتمعة يمكن تلخيصها في التالي:

1 ـ جهود التيارات الإسلامية بكافة مدارسها، وعملها المتواصل منذ عشرات السنين.

2 ـ الثورة الإعلامية التي عمت العالم.

3 ـ إفلاس الحضارة الغربية القائمة على المادة وإهمال الروح.

وقد ظهرت علامات التدين بأشكال متعددة يمكن إجمالها في ما يلي:

1 ـ امتلاء المساجد بالمصلين في أوقات الصلوات الخمس.

2 ـ اكتظاظ المساجد بالرجال والنساء في المواسم الشرعية مثل التراويح برمضان.

3 ـ شدة إقبال الناس على معارض الكتاب الإسلامي.

4 ـ انتشار الحجاب في كل مكان وإقبال النساء عليه.

5 ـ انتشار الشريط الإسلامي في كل مكان.

6 ـ إقبال الشباب على حفظ وتجويد القرآن الكريم، وما مسابقات حفظ وتجويد القرآن الكريم إلا مظهر من ذلك، حيث نرى شبابا صغارا من الجنسين يحفظون ويرتلون القرآن الكريم بأصوات جذابة مع إتقان القراءة.

7 ـ ظهور عدد كبير من أئمة المساجد المميزين بقراءتهم الرائعة، مما يجذب آلاف المصلين إلى مساجدهم، وكذلك ظهور دعاة، وخطباء، ومؤلفين ومحققين من جيل الشباب.

8 ـ كثرة عدد الشباب المشاركين والمهتمين بقضايا وهموم الأمة الإسلامية.

ما هو تقييمكم لتلك التحولات؟

تقييمي الشخصي لهذه التحولات هو أنني مع فرحي بها، ودعائي لها بالاستمرار إلا أنني أخشى عليها من الانحراف إلى طرفي القصد من إفراط وتفريط، كما أنني ما أزال أرى الضعف العلمي في المغرب، ولا أرى علماء كبارا يقودون هذه التحولات ويرعونها حتى لا تنحرف مسيرتها وتستمر.

ما هي أهم الإشكالات والعراقيل التي تعيق المجال الديني بالمغرب؟

يمكنني تقسيم أهم الإشكالات إلى عراقيل داخلية وأخرى لها علاقة بالخارج:

ومن أهم التحديات عشوائية العمل الإسلامي، مما يجعل الجهود تتضارب أحيانا، كما أن الشباب غير محصن بما يكفي ضد أي فكر جديد، ومن أمثلة ذلك: الفكر الشيعي وغيره من التيارات الخارجية. كما يعاني المغرب من تيار علماني يحاول فرض رؤيته الأجنبية على الناس، ولا يقبل بالرأي الآخر.

ونتيجة لذلك فإن جملة من المشروعات الإسلامية تواجه في عقر دارها، مثل دور القرآن وما شابهها. والبنوك الإسلامية، فإنها مسموح لها بالعمل في بريطانيا واليابان، وإلى الآن لا تزال ممنوعة بالمغرب، وبعض الإدارات تمنع المرأة من اللباس الإسلامي.

مر شهران على إعادة محاكمتكم التي كنتم ترجون منها البراءة، ما تعليقكم على الحكم الأخير؟

أنهيت دراستي في الأردن أواخر سنة 1419هـ (1999م) فرجعت للمغرب نشيطا بنية المساهمة في الإصلاح والتوعية في بلادي. فخطبت ودرست، و كانت لي علاقات واسعة طيبة بسائر الحركات الإسلامية، مع علاقات حسنة بغيرهم.

بدأت مشاكلي أواخر سنة 1423هـ (2003م) حيث رفعت علي دعوى غريبة من أناس قيل إنهم من رواد مسجدي (مسجد مكة بسلا) وحاصلها أني أخالف المذهب المالكي وأنني صليت بهم صلاة الجمعة ركعة واحدة!!.

فتعجبت من ذلك كله، و قلت لهم: فهلا ناقشني أهل العلم؟

وألقي علي القبض في جماعة من رواد مسجدي، و ذلك أوائل ذي الحجة سنة 1423هـ، غير أن التهمة تضخمت وأضيف إليها تهمة تنظيم معسكر تدريبي بغابة المعمورة بسلا مع الشيخ أبي حفص، فك الله أسره. وسرعان ما أطلق سراحنا بدون محاكمة واحتفظ بالملف إلى حين.

وفي اليوم الثاني من عيد الأضحى (11 ذي الحجة سنة 1423 هـ/ فبراير سنة 2004م) جعلوا يعتقلوننا من جديد.

وبعد شهر تقريبا (9 محرم سنة 1424 هـ) ألحقوا بي الشيخ أبا حفص كذلك.

لكنهم بعد مواجهتنا بأصحاب الدعوى وبين بعضنا البعض لم يجدوا شيئا حتى إننا توقعنا الفرج القريب. إلى أن حدثت أحداث 16 ماي، فبعد حوالي شهر منها اختطفنا من سجن سلا إلى مكان مجهول يشبه ما نسمعه عن (غوانتانامو)، وكان ذلك حي (ميم) في سجن سلا نفسه. فلم نفهم مغزى هذا الاختطاف حتى وجدنا أنفسنا محشورين حشرا في قضية ضخمة لم نتصور أن نصبح نحن زعمائها!!.

وبعد محاكمات صورية سريعة حكم علي بـ 20 سنة سجنا. و قد استجوبني القاضي في 13 دقيقة ولم يسمح لنا بإحضار الشهود، ممال جعل المحامين ينسحبون اعتراضا على المحاكمة.

ومما يجدر ذكره هنا أن جماعة من الشباب أخبروني بأنهم عذبوا عذابا أليما ليشهدوا ضدي بأنني أفتيتهم بقتل فلان أو علان من الوزراء. و الحمد لله الذي عصمهم بالورع عن أن يفتروا علي ذلك. و إني لأعجب لمن يريد إلصاق التهم الباطلة بي ظلما وعدوانا. نسأل الله أن يكفينا شرهم.

ثم إن المجلس الأعلى حكم لصالحنا بنقض الحكم الأول لكونه لم يحضر فيه الشهود الذين زعموا أنهم شهدوا ضدنا، و انسحب المحامون. ففرحنا بذلك واستبشرنا خيرا، وتفاءلنا بقرب الفرج.

وبعد مماطلة، وسلسلة من الجلسات بلغت عشر جلسات دون إحضار الشهود المزعومين بدأت المحاكمة، بعد سنتين من الانتظار. فحضر جميع الشهود المزعومين، و تكلموا واحدا تلو الآخر وكلهم ينكر ما قيل على لسانه وينكر معرفته بنا، على أننا لم نحاكم بمحاضر لأننا لم تستمع لنا الشرطة القضائية في هذه المحاكمة، إنما اعتمدوا على إفادات هؤلاء الشهود المزعومين. وحاصل ما عندهم أنهم حضروا لنا دروسا لا تتعدى الاثنين أو الثلاثة عن أمور عامة. و النيابة العامة بنت على ذلك جبالا من التهم الواهية.

وتكلم المحامون جزاهم الله كل خير، وكانوا جماعة من خيرة محامي البلاد، فما تركوا شاذة ولا فاذة إلا وقتلوها بحثا وفندوا سائر التهم. مما أسقط كل ما تمسكت به النيابة العامة، بل لم يترك لها مقالا. ومع هذا كله، و بعد هذه المدة الطويلة ثبتوا الحكم علي بعشرين عاما.

إننا لسنا زعماء منظمة، ولا توجد منظمة أصلا. وإلى يومنا هذا لم تثبت الدولة من فعل أحداث 16 ماي. فكيف نتحمل جريرة ما لم نفعله، بل ما ننكره ولا نوافق عليه.